ثقافة

ثقافة العراق

المئذنة الملوية

ثقافة العراق واحدة من أقدم الثقافات في العالم الثقافية تاريخها. العراق هو المكان الذي يطلق عليه بلاد ما بين النهرين القديمة والحضارات. ثقافيا، العراق لديه تراث غني جدا. ومن المعروف كثرة الشعراء, الرسامين والنحاتين في البلاد من بينهم الأفضل في العالم العربي، وبعضهم يجري على المستوى العالمي. ومن المعروف العراق يشتهر بأنتاج المشغولات اليدوية الجميلة، بما في ذلك البسط والسجاد. ويعتبر فن العمارة في العراق في العاصمة المترامية الاطراف بغداد، حيث ان البناء جديد في معظمها، مع بعض الجزر من المباني القديمة الرائعة والمركبات، وأماكن أخرى في الآلاف من المواقع القديمة والحديثة في مختلف أنحاء العراق. على عكس العديد من بلدان العالم العربي، يحتضن العراق ويحتفل بإنجازات ماضيه في مرحلة ما قبل الإسلام . العراق حاليا كان يوما مهد الحضارة القديمة في بلاد ما بين النهرين وثقافة سومر، حيث تم اختراع الكتابة والعجلة. في القرنين 8 و 9، و في الحضارةالإسلامية الخلافة العباسية كان العراق (بغداد) يرأس ما كان في ذلك الحين أغنى الحضارات في العالم.

موسيقى بلاد ما بين النهرين

الآشوري السرياني الموسيقى الشعبية

يعود تاريخ الموسيقى في العراق إلى عهود قديمة بقدم العراق نفسه وتطورت الموسيقى عبر الحقب المتعددة فمن أقدم قيثارة في العالم إلى اختراع العود ومن إضافة الوتر الخامس له إلى الايقاعات والمقامات العراقية المختلفة. وتطورت الموسيقى العراقية بشكل ملحوظ بداية القرن العشرين على يد الأخوين صالح الكويتي وداود الكويتي، ووصل عدد المطربات في أربعينيات القرن إلى ما يقارب الأربعين مطربة، ثم عرفت الموسيقى العراقية بعد ذلك العديد من الملحنين الذي رفدوا الأغنية العراقية بأجمل الأغاني مثل عباس جميل، ناظم نعيم، محمد نوشي، رضا علي، كمال السيد، كوكب حمزة، طالب غالي، حميد البصري، طارق الشبلي، مفيد الناصح، جعفر الخفاف وطالب القرغولي وغيرهم. كذلك يزخر العراق بالعديد من الأصوات الكبيرة في مجال العراق، فمن القرن المنصرم نذكر ناظم الغزالي, داخل حسن, زهور حسين, فؤاد سالم حسين نعمة، رياض أحمد، قحطان العطار، مائدة نزهت، أنوار عبد الوهاب، ستار جبار وكاظم الساهر وغيرهم الكثير.

الفن والأدب

عفيفة اسكندر

يزخر العراق بالعديد من الأسماء العظيمة والكبيرة في مجالات الفن والأدب فعلى صعيد الشعر نذكر كمثال أحد اعظم الشعراء العرب ألا وهو أبو الطيب المتنبي في العصر العباسي وكذلك الفرزدق أما في العصر الحديث مثل عبد الوهاب البياتي ومحمد مهدي الجواهري ونازك الملائكة وأحمد مطر وبدر شاكر السياب وجميل صدقي الزهاوي ومعروف الرصافي وغيرهم. وعلى صعيد العمارة نذكر رفعت الجادرجي وزها حديد ومحمد مكية ومن الرسامين نذكر فائق حسن وإسماعيل فتاح الترك وخالد عبد العزيز القصاب وليلى العطار ومحمود صبري وجواد سليم وشاكر حسن آل سعيد ونهى الراضي وفيصل لعيبي وغسان فيضي وعباس الكاظم ونزيهة سليم على صعيد الفنانين التشكيليين. كما تزخر أرض العراق بالعديد من الروائيين والصحفيين والسينمائيين وغيرهم الكثير من الأدباء والفنانيين.

الرياضة

تتنوع الرياضات في العراق وتبدي الحكومة العراقية اهتماماً كبيرا في هذا المجال وخصوصا في مجال كرة القدم والتايكواندو وخماسي الكرة وكرة السلة وألعاب القوى والشطرنج والملاكمةولكل هذه الرياضات انتشار جيد في الوسط الشعبي بالأضافة إلى الصيد والتزلج والتزلج بشكل عام موسمي ومحصور في المناطق الجبلية في شمال العراق, كذلك تبدي الدولة العراقية اهتمام كبيرا برياضة ((المعاقين)) وقد حققت فرق ذوي الاحتياجات الخاصة الرياضية العديد من البطولات والميداليات المحلية والعربية والعالمية.

تعتبر كرة القدم الرياضة الأكثر شعبية في العراق. تأسيس اتحاد العراق لكرة القدم رسميا كان عام 1948 لتتم بعدها بعامين فقط عملية انضمامه إلى الاتحاد الدولي الفيفا عام 1950 اما انضمامه إلى الاتحاد الاسيوي لكرة لقدم فقد احتاج حتى عام1971. للكرة العراقية العديد من الانجازات الكروية على مختلف الصعد. على المستوى القاري استطاع منتخب العراق الفوز بلقب كأس الأمم الآسيوية لكرة القدم 2007 مرة واحدة لعام 2007. اما إقليميا استطاعت الفوز عبر منتخبها الأول ببطولة كأس العرب 4 مرات كانت على التوالي اعوام : 1964 – 1966 –1985 – 1988 إضافة إلى الفوز ببطولة كأس الخليج 3 مرات اعوام 1979 – 1984 -1988. كما حقق منتخب العراق تحت 19 سنة حيث فاز المنتخب العراقي للشباب ببطولة كأس آسيا للشباب 5 مرات في تاريخه كانت اعوام : 1975 –1977 – 1978 – 1988 –2000. اما الانجازات الأكبر في تاريخ الكرة العراقية فقد كان الوصول إلى نهائيات كأس العالم عام 1986 بالمكسيك وفوزه ببطولة كأس الأمم الآسيوية عام 2007، إضافة إلى فوزه بالمركز الرابع بدور الالعاب الأولمبية عام 2004 كأفضل انجاز محقق بتاريخ الكرة الاسيوية إلى جانب أيضا فوزه بالميدالية الذهبية لدورة الالعاب الاسيوية التي اقيمت بالهند عام 1982. يضاف لذلك تأهله للعب في بطولة كأس القارات عام 2009 في جنوب أفريقيا بصفته بطل أخر دورة لبطولة أمم آسيا. وكاد فريق الشرطة العراقي ان يحقق للكرة العراقية احدى البطولات الاسيوية على صعيد الاندية عام 1971 لكنه حل بالمركز الثاني بعد أن انسحب لأسباب سياسية من امام طرف المباراة النهائية الاخر فريق مكابي تل أبيب الإسرائيلي. وبالعودة إلى انطلاقة الكرة العراقية عمليا نجد انها انطلقت قبل فترة طويلة من تأسيس الاتحاد العراقي لكرة القدم ففي عام 1931 تم تأسيس أول نادي عراقي وهو نادي القوة الجوية ثم كان تأسيس نادي النقل عام 1937 لتكر السبحة بعدها وان كان العديد من الفرق الموجودة حاليا لم تبصر النور حتى مرحلة الستينات من القرن العشرين الماضي. انطلاقة الدوري الرسمي العراقي كان عام 1962 واستمر منذ ذلك التاريخ وحتى عام 1973 محصورا في اندية بغداد إلى ان كان بعدها التوسع إلى باقي المدن والمحافظات وتواصل إلى الآن على الرغم من فترات الايقاف المفاجئة التي كانت بسبب الأوضاع القسرية التي سادت العراق بمختلف المراحل من اواخر القرن الفائت وأوائل القرن الحالي.

المهرجانات

تقام في العراق العديد من المهرجانات الموسيقية والشعرية والدينية وقد تأثرت اقامة بعض المهرجانات بالأوضاع الأمنيه التي شهدها العراق بعد عام 2003م خصوصاً الغنائية منها الا انه وبعد التحسن الأمني الذي بدأت بوادره بالظهور عام 2008م عادت الكثير من المهرجانات لتواصل فعالياتها كما أن التفكير جاري في اقامة العديد من المهرجانات على الصعد المختلفة.

  •        مهرجان بابل الدولي

  •        مهرجان المربد الشعري

مأكولات

تتنوع في العراق الاكلات الشعبيه ومكوناتها وطرق تحضيرها. وتختلف الأكلات العراقية باختلاف المنطقة الجغرافية في العراق بحكم تغير البيئة ومواردها. ومن أشهر الاكلات الشعبية العراقية:

  •        دولمة:- وهي ماتسمى في بعض الدول بالمحشي وتمتاز بتنوع مكوناتها.

  •        برياني- تشبه اكلة الكبسة الخليجية وهي عبارة عن رز يخلط مع بعض المكسرات كالفستق واللوز وأيضا اللحم المفروم ويستخدم له نوع خاص من التوابل والبهار.

  •        الباچة:- وهي اكلة شعبية مكونة من لحم رأس الخروف مع أرجله يتم سلقها وأكلها مع الخبز والرز.

  •        التمن والقيمة: وهي اكلة مشهورة في جنوب ووسط العراق خاصة في المناسبات الدينية وتتكون من مهروس الحمص واللحم مع الرز.

متاحف العراق

نظرا لغنى العراق الحضاري والتاريخي والطبيعي يحتوي العراق على العديد من المتاحف العريقه والغنيه بمحتوياتها فتحتوي كل مدينة على عدد كبير من متاحف التاريخية والطبيعية.

•       المتحف البغدادي

•       المتحف العراقي

•       متحف التاريخ الطبيعي

الدراما التلفزيونية والسينما

  •        الدراما التلفزيونية: الدراما العراقية هي أحد اعمدة الدراما العربية وتصنف بعد المصرية والسورية ولكنها مرت بضروف صعبة خلال فترة حصار العراق والحروب المتعدده وحتى الآن تفتقد إلى الدعم الحقيقي.

  •        السينما: أنظر قائمة الأفلام العراقية.

المصدر

ويكيبيديا , الموسوعة الحرة